وظيفة الجهاز الهضمي لا تقتصر قفط على تفتيت الطعام جيداً، إنما هي ضرورية أيضاً لامتصاص العناصر الغذائية، صحّة المناعة، إزالة السموم، وإفراز الهرمونات. كما ويمكننا تعزيز صحتنا عامةً عن طريق الإعتناء بجهازنا الهضمي. 

الألياف لها أهمية خاصة!

تُسمى الألياف عادةً "مكنسة الجسم". فهي معروفة بأنها تساعد الطعام على العبور بلطف وانتظام داخل أمعائنا.

 إن تناول كميات كافية من الألياف تساعد أمعاءنا على العمل جيداً لذلك أضف إلى غذائك الصحّي: 

    • الفاكهة: إلجأ للفاكهة الغنية بالألياف في وجباتك الأساسية أو الخفيفة: مثل الإجاص، التفاح، الفراولة أو الموز.
    • الخضار: الخضار من أهم المصادر الطبيعية للألياف، تناولها على شكل سلطة، مطبوخة أو أضفها إلى وجباتك بأي شكل حين تستطيع: بروكولي، بندورة، سبانخ..
    • الحبوب الكاملة: رقائق الفطور الكاملة، الأرز الكامل أو الأسمر والمعكرونة ذات القمحة الكاملة، الحبوب الكاملة خاصةً الشوفان، تحثُّ على عملية هضمية جيدة.
    • البقوليات: الفاصوليا، العدس، البازيلاء والحمص هي مصادر غنية بالألياف.

ما هي المأكولات الأخرى التي تسهّل عملية الهضم ؟ 
اللبن أو الزبادي: لأنه مصدر رائع للبروبايوتكس وهي خمائر حيّة تساعد في عملية الهضم عبر عدّة طرق. إنها تُحسّن حركة الأمعاء ولها دور إيجابي في الحماية من الإسهال أو الإمساك، النفخة أو الغازات، رائحة الفم الكريهة، أو عدم تحمُّل اللاكتوز الحليب.
المشروبات الساخنة: زنجبيل، شومر وشاي النعنع من المشروبات المهضّمة، فيمكن التمتُّع بها مع أو بعد الوجبات. 
المياه: وهي من أهم المهضّمات. إشربي 8-10 أكواب من الماء يومياً للمحافظة على مستوى الماء في الجسم ومساعدة عملية الهضم داخل الأمعاء. 
الشوربات: إنها مزيج من المياه والخضار التي تساعد في سهولة الهضم.