السّمنة

 

   أوضحت العديد من الدراسات أن نقص الكالسيوم له علاقة وثيقة في زيادة الوزن، السمنة و مقاومة الإنسولين. في جسم الإنسان، يقوم الكالسيوم بضبط العمليات الحيوية في الجسم و يلعب دوراً هاماً في معدل حرق الطاقة.

   إن قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم الموجود في الحليب و منتجاته (حليب، لبن، لبنة و أجبان) أعلى من قدرته على امتصاص الكالسيوم من الأغذية الأخرى و المكملات الغذائية؛ حيث أن منتجات الحليب تحتوي على مركبات حيوية تزيد من فاعلية امتصاص الكالسيوم في الأمعاء.

     من الجدير بالذكر، أن الشخص البالغ يحتاج إلى 1000 ملغم من الكالسيوم يومياً والذي يمكن الحصول عليه بسهولة من:

1. الحليب واللبن (كل كوب يحتوي على 288 ملغم كالسيوم)

2. جبنة بيضاء (كل 100 غم تحتوي على 162 ملغم كالسيوم)

3. لبنة (كل 100 غم تحتوي على 144 ملغم كالسيوم)

إضافة إلى مصادر غذائية أخرى للكالسيوم مثل السردين، البروكليو بعض المكسرات. إلا أن امتصاص الكالسيوم من الحليب ومنتجاته هو الأفضل على الإطلاق.

    تكمن أهمية تناول الكالسيوم في أنه يرتبط ببعض أنواع الدهنيات في الأمعاء مما يقلل من امتصاصاها وتخزينها في الجسم كما بينت بعض الأبحاث. إضافة إلى ذلك، فأنه يشجع على رفع و تنظيم عمليات الحرق في الجسم.

    إن الفائدة الكبرى من تناول الكالسيوم من الحليب و منتجاته تكون عند اختيار منتجات قليلة الدسم إضافة إلى اتباع حمية غذائية سليمة و ممارسة النشاط البدني بشكل مستمر.

 

 

References: 

Astrup, A. (2008), The role of calcium in energy balance and obesity: the search for mechanism. Am J Clin Nutr, 88:873-874.

ZemelMB., and Miller, SL. (2004), Dietary calcium and dairy modulation of adiposity and obesity risk, Nutrition Reviews, 62(4): 125